تسجيل الدخول


AlUlaAlUla logo

اكتشف الأنباط:
حضارةٌ غارقةٌ في اللغة
والابتكار والثقافة

نظرة عامة

في حوالي منتصف الألفية الأولى قبل الميلاد، ظهرتْ قبيلةٌ بدويةٌ من التجار في الأراضي الصحراوية في الأردن، حيث عُرفوا باسم الأنباط. وقد سمحتْ طرق التجارة التي يُسيطرون عليها بإنشاء علاقاتٍ وطيدةٍ مع الحضارات في بلاد الرافدين، واليونان، وروما، والهند، وصولًا إلى الصين.

استفاد الأنباط من هذه العلاقات ومن سيطرتهم على طرق التجارة، وخاصة تلك المستخدمة في تجارة البخور، وأسّسوا حضارةً مستقرةً حوالي القرن الثاني قبل الميلاد. وبالتالي، بدأتْ هذه القبيلة البدوية بترك بصماتها في مجالات الهندسة، والهندسة المعمارية، واللغة المكتوبة.

بعد أن استقرّتْ قبيلتهم، أنشأ الأنباط مملكةً مزدهرةً امتدتْ على مساحة تُقارب 800 كيلومتر، حيث كانت عاصمتهم هي البتراء في الأردن إلى الشمال، في حين أن أهم مدنهم في الجنوب كانت مدينة الحِجر (المعروفة أيضًا باسم مدائن صالح) في العلا - وهي تشتهر بكونها تضم أكثر من 100 مدفن من المدافن التي نُحتتْ بشكل رائع من الحجر الرملي الناعم في المنطقة ونُقشتْ بالكتابات النبطية.

اليوم، ما تزال العديد من هذه الهياكل المحفورة بشكلٍ جميلٍ قائمةً ومحفوظةً بشكل جيد، حيث ترتفع من قلب صحراء المملكة العربيّة السعوديّة. وبالنظر إلى التراث المعماري والنقوش التي خلّفوها وراءهم، سيبقى الأنباط جزءًا ثريًّا من تاريخ وثقافة العلا.


أهمية الكتابات النبطية

تحمل النقوش النبطية الكثير من سحر مدينة الحِجر. حيث يتميّز عددٌ من المدافن المزخرفة في الحِجر بألواحٍ مكرّسةٍ محفورةٍ باللغة النبطية القديمة، مما يجعلها موقعًا فريدًا للغاية للغويين والمؤرّخين، حيث تحتوي المدينة الشقيقة - البتراء الأردنية - على نقش واحد فقط مماثل.

وتعود جذور اللغة النبطية القديمة إلى اللغة الآرامية، وهي واحدةٌ من أولى اللغات المكتوبة المعروفة في العالم، وتُعتبر اللغة الدولية للتجارة في الألفية الأولى قبل الميلاد.

ومن المثير للاهتمام، أن الكتابة العربية لم تتطوّر من واحدة من الكتابات العربيّة الأصلية التي كانت تحتوي على 28 حرفًا لتمثيل جميع الأصوات باللغة العربيّة، بل تطوّرتْ من الكتابة النبطية الآرامية التي كانت تحتوي نظريًا على 22 حرفًا، ولكن لأن العديد منها أصبح متطابقًا في الشكل، فقد ضمّتْ في الواقع 16 شكلًا مختلفًا فقط.

وفي العلا، يمكنكم الاستمتاع بمشاهدة هذه الكتابات وبدايات إحدى اللغات الأكثر استخدامًا في العالم، ألا وهي اللغة العربيّة.


الابتكارات النبطية

احتلّتْ مدينة الحِجر موقعًا مركزيًا بين الشرق الأقصى والبحر الأبيض المتوسط​​، وكانت بمثابة بوابة إلى المحيط الهندي من البحر الأحمر. وعلى هذا النحو، أصبحتْ المدينة ملتقىً ثقافيًا ومركزًا تجاريًا رئيسيًا، واتّخذ الأنباط خطوات مبتكرة للدفاع عن مملكتهم. وفي هذا السياق، اكتشف علماء الآثار آثارًا لسور دفاعي يبلغ طوله 3 كيلومترات، تتخلّله البوابات والأبراج المتعدّدة والتي كانت فيما مضى بمثابة دفاعات المدينة. كما تفوّق الأنباط في الابتكارات الهندسية التي كانت متقدّمة بشكل استثنائي بالنسبة لتلك العصور، حيث تم اكتشاف أكثر من 130 بئرًا في مدينة الحِجر، والتي استغلّتْ المياه الجوفية في أعماق الرمال العربيّة وخدمتْ بمثابة خزاناتٍ لمياه الأمطار.


معلومات للزوّار

مدينة الحِجر مغلقةٌ حاليًا بسبب جائحة كوفيد-19، وستفتح العلا أبوابها للزوّار في أكتوبر 2020.

استكشف مكتبة العلا التي تحتوي على آلاف النقوش باللغات الآرامية، والدادانية، والثمودية، والمعينية، والنبطية.


اعرف أكثر
keyboard_arrow_up